وتسعى المبادرة إلى تشجيع إعادة التدوير مع إعطاء السكان مزيدا من المرونة في كيفية التخلص من القمامة المنزلية من خلال هذه الأكشاك.

وتكبس الأكشاك تلقائيا ما يتم إلقاؤه فيها، وتضم عدة روائح، بينما تودع أموالا في البطاقات وتصدر إيصالات.

وبوسع كل كشك جمع قرابة 200 كيلوغراما من العلب والقوارير، مع خطط لتوفير 10 آلاف وحدة للمدينة التي يبلغ عدد سكانها 2.67 مليون نسمة.

وطلبت تايوان المزدحمة على مدى عقود فصلا صارما بين الورق والبلاستيك والمعدن وفضلات الطعام، وفق ما نقلت رويترز.

ولقيت المبادرة ردود فعل إيجابية من السكان، حيث قال مفوض الحكومة للمعلومات والتكنولوجيا. لي وا بين: “يمكن للناس أن يتحكموا بشكل كامل في جدول أعمالهم، ولا يجب عليهم أن يقلقوا بشأن تخزين القمامة في منزلهم”.

وائل عصام .. Exit 99