facebook
listenlive

سولار امبلس 2 تهبط في أبوظبي وتحقق إنجازا تاريخيا

هبطت في مطار البطين العسكري بأبوظبي الطائرة “سولار إمبلس 2” بسلام، محققةً إنجازاً تاريخيا باعتبارها أول طائرة في التاريخ تقوم بدورة حول الأرض بالاعتماد كليا على الطاقة الشمسية.

وأشاد قائد الطائرة “أندريه بورشبيرغ” الذي كان يتناوب مع زميله، بيرتراند بيكارد على قيادة الطائرة، بالدعم الذي وفرته شركة مصدر الإماراتية للمشروع في نطاق تشجيعها للطاقة النظيفة.

وقال بورشبيرغ إن إتمام رحلة الطيران الطويلة دون استخدام قطرة وقود واحدة يبعث على التفاؤل بالمستقبل، كما يفتح الباب أمام تعويض الطاقة التقليدية بأخرى متجددة.

SI-shk-zayed

وأضاف: “قبل سنوات، كان الكثيرون يعتقدون أن المشروع مستحيل، لكن الاعتماد على التقنيات ودمجها في طائرة خفيفة الوزن، جعلنا نتخطى الكثير من العقبات، إلى أن نجح المشروع، اليوم، وصار ملهما”.

وبحسب بورشبيرغ، فإن ثمة رهانا عالميا، اليوم، على الطاقة النظيفة في الطيران، إذ قررت وكالة الفضاء الأميركية “ناسا” تطوير طائرة جديدة بالاعتماد على الطاقة الشمسية، فيما أعلنت شركة “إيرباص” أنها ستصنع طائرة كهربائية بـ19 مقعدا.

أما التحديات التي كانت قائمة أمام المشروع فكثيرة بحسب الطيار، ذلك أن قطع المحيط بين آسيا وجزيرة هاواي في خمسة أيام كان هاجسا في حد ذاته.

فضلا عن ذلك، كان القائمون على المشروع حذرين بشدة من الظروف الجوية ومدى مساعدتها للطائرة “التاريخية” على إكمال رحلتها بسلام حتى العاصمة الإماراتية.

وأتمت الطائرة “سولار إمبلس 2” مهمتها التي استمرت لأكثر من عام، وذلك بالوصول إلى العاصمة الإماراتية أبوظبي، الثلاثاء، بعد جولة حول العالم بالاعتماد كليا على الطاقة الشمسية، للترويج لمصادر الطاقة المتجددة.

وهبطت الطائرة دون أي مشكلات الساعة 04:05 بالتوقيت المحلي (الساعة 00:05 توقيت غرينيتش) في مطار البطين، وهو المكان الذي بدأت منه رحلتها في التاسع من مارس 2015 في جولة قطعت خلالها أكثر من 42 ألف كيلومتر عبر 4 قارات من دون الاستعانة بأي قطرة وقود.

سكاي نيوز عربية