الراعي الكذاب :)

Laylana Emtithal

أول أبريل، يحتفل فيه  البعض بكذبة أبريل وهي مناسبة تقليدية في عدد من الدول توافق الأول من أبريل من كل عام، وذلك من خلال تطبيق الخدع والنكات، وهو يوم لا يحتفل به رسميًا.

ويعد هذا اليوم مزحة منتشرة في غالبية دول العالم باختلاف الوانهم وثقافتهم، وقال أحد الباحثين إن كذبة إبريل تقليد أوروبي قائم على المزاح يقوم فيه بعض الناس بإطلاق الإشاعات والأكاذيب ويطلق على اسم من يصدقها باسم “ضحية كذبة أبريل”.

ورجحت بعض الآراء أنه لا توجد حقيقة مؤكدة لأصل هذه العادة، ورجح البعض الآخر أن العادة بدأت في فرنسا وانتشرت إلى البلدان ‏الأخرى وعلى نطاق واسع في إنجلترا بحلول القرن السابع عشر الميلادي ويطلق ‏على الضحية في فرنسا اسم السمكة وفي أسكتلندا نكتة أبريل.

وهناك جانب آخر من الباحثين يرون أن نشأته تعود إلى القرون ‏الوسطى، إذ أن شهر أبريل في هذه الفترة كان وقت الشفاعة للمجانين وضعاف العقول ‏فيطلق سراحهم في أول الشهر ويصلي العقلاء من أجلهم وفي ذلك الحين نشأ العيد ‏المعروف باسم

يوم جميع المجانين.

وذكر باحثون آخرون يؤكدون أن كذبة أول أبريل لم تنتشر بشكل واسع بين غالبية ‏شعوب العالم إلا في القرن التاسع عشر.

والواقع أن كل هذه الأقوال لم تكتسب الدليل الأكيد لإثبات صحتها وسواء كانت ‏صحيحة أم غير صحيحة فان المؤكد أن قاعدة الكذب كانت ولا تزال أول أبريل ويعلق ‏بعض على هذا بالقول أن شهر أبريل يقع في فصل الربيع ومع الربيع يحلو للناس ‏المداعبة والمرح.

وقد أصبح أول أبريل هو اليوم المباح فيه الكذب لدى جميع شعوب العالم ‏فيما عدا الشعبين الإسباني والألماني.

أشهر الكذبات التاريخية:

كان كارول ملك رومانيا يزور أحد متاحف عاصمة بلاده في أول ‏أبريل فسبقه رسام مشهور ورسم على أرضية إحدى قاعات المتحف ورقة مالية أثرية من ‏فئة كبيرة فلما رآها أمر أحد حراسة بالتقاطها فأومأ الحارس على الأرض يحاول ‏التقاط الورقة المالية الأثرية ولكن اكتشف الخدعة، وفي سنة أخرى رسم الفنان نفسه على أرض ذلك المتحف صورًا لسجائر مشتعلة وجلس عن ‏كثب يراقب الزائرين وهم يهرعون لالتقاط السجائر قبل أن تشعل نارها في الأرض ‏الخشبية.

ويذكر إن شعب رومانيا مولعين جداً بأكاذيب أول أبريل، و نشرت إحدى الصحف ‏خبراً جاء فيه أن سقف إحدى محطات السكة الحديدية في العاصمة هوي على مئات من ‏‏المسافرين وقتل عشرات وأصاب المئات بإصابات خطرة، وقد سبب هذا الخبر المفزع الذي لم تتحر الصحيفة قبل نشره هرجا وذعرا شديدين ‏وطالب المسؤولون بمحاكمة رئيس تحرير الصحيفة الذي تدارك الموقف بسرعة وبذكاء ‏فأصدر ملحقا كُذِّبَ فيه الخبر وقال في تكذيبه كان يجب على المسئولين قبل أن يطالبوا ‏‏بمحاكمتي أن يدققوا في قراءة صدور العدد الذي نشر فيه هذا الخبر فقد كان في الأول ‏من أبريل ومن يومها دأبت الجريدة على نشر خبر مماثل في أول أبريل من كل عام.

كما أُشتهر استخدام كدبة في بريطانيا في الأول من أبريل من كل عام، وهي أن ‏يبعث أحد الناس بمئتي رسالة إلى مديري دور الأعمال الكبيرة يطلب منهم أن يتصلوا ‏برقم تلفون يحدده في رسائله لأمر مهم جدا ومستعجل ويحدد موعد الاتصال فيما بين ‏الساعة الثامنة والعاشرة من صباح أول أبريل وتكون النتيجة أن يظل صاحب رقم ‏التلفون المذكور في شغل شاغل بالرد على مكالمات واستفسارات المديرين طوال يوم ‏أول أبريل وقد ضربت هذه الكذبة الرقم القياسي من كثرة استخدام الشعب الإنجليزي لها.

وإلى جانب هذه المواقف المضحكة هناك مآسٍ باكية حدثت بسبب كذبة أول أبريل فقد ‏حدث أن أشتعلت النيران في مطبخ إحدى السيدات الإنجليزيات في مدينة لندن فخرجت إلى ‏شرفة المنزل تطلب النجدة ولم يحضر لنجدة السيدة المسكينة أحد إذ كان ذلك اليوم ‏صباح أول أبريل، واعتقد جيرانها أنها مزحة وهذا يذكرنا بحكاية الراعي الكذاب 🙂


 
تواصل معنا

SELECT STATION
on air