facebook
listenlive
martyr-featurebox

مكتب شؤون أسر الشهداء يطلق حملة #الإمارات_بكم_تفخر احتفاءً بيوم الشهيد

أعلن مكتب شؤون أسر الشهداء في ديوان ولي عهد أبوظبي عن إطلاق حملة #الإمارات_بكم_تفخر وذلك في إطار الاستعدادات للإحتفاء بيوم الشهيد الذي يصادف في 30 نوفمبر من كل عام.

وتهدف الحملة إلى إشراك كافة فئات المجتمع وشرائحه المختلفة بفاعلية من خلال التعبير عن مشاعر الفخر والاعتزاز بما قدمه أبناء الإمارات من تضحيات في سبيل الدفاع عن الوطن والحفاظ على رفعته ومكتسباته في كافة الميادين ورفع رايته خفاقة في ميادين الواجب الوطني.

وستركز حملة #الإمارات_بكم_تفخر على إبراز أسمى معاني الولاء والتضحية في سبيل الوطن والاعتزاز بجهود قيادتنا الحكيمة في مواصلة مسيرة التقدم والبناء لخير الوطن ومستقبل أجياله الى بجانب التعبير عن معاني الفخر والاعتزاز بالتضحيات التي قدمها شهداء دولة الإمارات العربية المتحدة في سبيل تلبية نداء الواجب للوطن.

وبهذه المناسبة اكد الشيخ خليفة بن طحنون بن محمد آل نهيان مدير مكتب شؤون أسر الشهداء في ديوان ولي عهد أبوظبي أن يوم الشهيد من المناسبات الوطنية العظيمة التي يعبر فيها الجميع عن مشاعر الفخر والاعتزاز بما قدمه شهداء الإمارات في كافة الميادين.. مشيرا الى انه في إطار الحرص على الاحتفاء بهذه المناسبة فإن حملة “الإمارات بكم تفخر” تأتي إنسجاما مع توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله في إيلاء تضحيات الشهداء بما يليق بها من تقدير وإجلال ومكانه عالية وهي تجسيد لما يوليه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لأسر الشهداء من رعاية واهتمام وذلك من خلال إشراك كافة أفراد المجتمع في التعبير عن مشاعرهم وفخرهم واعتزازهم بالشهداء وما قدموه من عطاء وتضحيات.

وأضاف ان مكتب شؤون أسر الشهداء بديوان ولي عهد أبوظبي بالتعاون والتنسيق مع كافة الهيئات والمؤسسات الرسمية والخاصة سيعمل على تحقيق الأهداف الرئيسية للحملة والمتمثلة في التعبير عن الفخر والاعتزاز قيادة وشعبا ومقيمين في الدولة بتضحيات شهداء الوطن الأبرار والتأكيد على وقوفنا جميعا في دعم أسر وذوي الشهداء وذلك تجسيدا لقيم التلاحم والتضامن التي تسود مجتمع الامارات.

وتتضمن حملة #الإمارات_بكم_تفخر التي تقام خلال شهر نوفمبر الجاري وتتوج بالفعالية الرسمية ليوم الشهيد العديد من الأنشطة والفعاليات الداعمة التي تستهدف مختلف شرائح المجتمع وذلك لتحفيزهم على المشاركة بفاعلية في التعبير عن مشاعر الفخر والاعتزاز بتضحيات الشهداء والاحتفاء بهذه المناسبة بما فيها أنشطة وفعاليات مدرسية وجامعية وأنشطة مجتمعية وصولا إلى تنكيس العلم ودقيقة الدعاء الصامت في يوم الشهيد.

وتشهد الحملة برامج خاصة بطلبة المدارس والجامعات للتعبير عن مشاعر الفخر والاعتزاز بشهداء الوطن من خلال لوحات فنية تجسد تضحياتهم وبطولاتهم كما يتخللها فعاليات رياضية ومجتمعية متنوعة تتفاعل مع الحملة تقديرا لتضحيات شهداء الإمارات الذين نالوا شرف الشهادة إضافة الى فعاليات شبابية يتم خلالها تنظيم ورش العمل ولقاءات وبرامج تعلي من معاني الشهادة والتضحية والولاء والانتماء للوطن.

وترتكز حملة #الإمارات_بكم_تفخر على محاور رئيسية لإيصال رسالتها إلى مختلف شرائح المجتمع من مواطنين ومقيمين ومختلف قطاعات الدولة بما فيها ترسيخ مشاعر الفخر والاعتزاز لدى مختلف الفئات بما قدمه أبطال الإمارات من تضحيات وتخليد ذكرى الشهداء كما ترتكز الحملة على تكريس مشاعر الوحدة والتلاحم بين مختلف فئات المجتمع وتأصيل هذه القيم بين أفراده إضافة اعتبار يوم الشهيد مناسبة وطنية عظيمة.

وتؤكد حملة #الإمارات_بكم_تفخر اعتزاز القيادة والشعب والمقيمين على أرض دولة الإمارات العربية المتحدة مع أسر الشهداء في هذه المرحلة التي تتجسد فيها معالم التلاحم الكبير بين قيادة الدولة وشعبها وذلك من خلال الإشادة بدور أم الشهيد المحوري ووالده وأسرته في إيجاد نماذج بطولية مشرفة.. كما تجسد الحملة وحدة وتلاحم أبناء دولة الإمارات في مواجهة التحديات وتعكس الوقفة المشرفة لدولة الإمارات تجاه القضايا المهمة والمصيرية للأمة العربية والإسلامية عبر التذكير بتضحيات الأوائل من أبناء الوطن الذين دافعوا عن المنطقة.

وانطلاقا من حرص مكتب شؤون أسر الشهداء بديوان ولي عهد أبوظبي على التنسيق والتعاون مع مختلف الجهات للإشراف على الفعاليات التي تنظمها بهذه المناسبة والتأكد من انسجامها مع التوجه العام لفعاليات حملة “الإمارات بكم تفخر” وبما يليق بتضحيات أبناء الوطن. يدعو مكتب شؤون أسر الشهداء كافة الجهات المعنية للتواصل معه بشأن أي فعالية تعتزم القيام بها للحصول على الإرشادات المطلوبة حتى تكون الفعالية بمستوى الحدث.

وسوف تتوج حملة “الإمارات بكم تفخر” بالفعالية الرئيسية ليوم الشهيد تحت عنوان “دقيقة الدعاء الصامت” وذلك في الـ 30 من نوفمبر الحالي في مختلف إمارات الدولة بالتعاون مع الجهات المعنية وبمشاركة كافة أفراد المجتمع مواطنين ومقيمين حيث تم تحديد الساعة 11:30 صباحا موعدا لفعالية دقيقة الدعاء الصامت ليقف فيها الجميع من مواطنين ومقيمين كبارا وصغارا في الدولة للدعاء لأرواح الشهداء الأبرار.